الرئيسية / أخبار مميزة / الدكتور محمد اسماعيل يكتب شهادته :زفه “بلطجية “بمدرعات الجيش فى شوارع الزقازيق

الدكتور محمد اسماعيل يكتب شهادته :زفه “بلطجية “بمدرعات الجيش فى شوارع الزقازيق

1157682_609725782412726_887047500_n
شهادتى على ما حدث اليوم فى الزقازيق
تجمعت المسيرات بعد صلاة الجمعة عند مجلس مدينة الزقازيق وظل المتظاهرون يهتفون ضد الانقلاب الدموى قرابة الساعة تقريبا حتى بدأت اسمع صوت الرصاص الحى بأذنى وارى الخرطوش بعينى يملأ وجه احد المتظاهرين ثم بدا إلقاء القنوات المسيلة للدموع فتفرق المتظاهرون فى الشوارع الجانبية فإذا بالبلطجية يملاون كل الشوارع الجانبية ومعهم السيوف والسنج والشوم والجنازير فظللت أجرى هربا من السيوف وأنا أرى امامى ضرب المتظاهرين من البلطجية ضربا مبرحا بالسيوف حتى اهدانى عقلى إلى دخول احد المطاعم وصعدت إلى الدور الثاني من المطعم انظر إلى ما يحدث فى الشارع من زجاج المطعم وارى ما لم اكن أتخيل أن أراه من ضرب كل من يجرى من المتظاهرين بالسيوف وارى كم الدماء الطاهر يسيل على ارض هذه البلد الطيب وبعد حوالي ساعتين جاءتنى فكرة أن اطلب سيجارة من احد الناس فى المطعم حتى استطيع أن اخرج بها امام البلطجية المنتظرين تحت المطعم لاى فرد يشكوا فيه انه من الإخوان وبالفعل خرجت من المطعم والسيجارة فى يدى فنظر الي البلطجية وكادوا أن يفتكوا بى لولا حماية الله وظللت امشي حوالي ربع ساعة فى شوارع وحارات لم اكن أتوقع أن امشي فيها من قبل وكل دقيقة أمر فيها على كم من البلطجية ومعهم السيوف لا حصر لهم وطبعا السيجارة عاملة أعلى شغل إلى أن وصلت إلى شارع البوستة فلم اجد فى الشارع إلا البلطجية والكل ينظر لى فإذا دقق النظر ارفع له السيجارة فيهدا قلبه حتى أكرمنى الله بتاكسي وصلنى إلى القومية حيث الهدوء —
وأنا ماشي فى شارع القومية وجدت زفة بمدرعات الجيش وعليها البلطجية يرفعون السيوف ويحيطها البلطجية بالموتوسيكلات وكأننا فى فرح — يطوفون شوارع القومية لإرهاب الناس —
فى النهاية :
هذه شهادتى امام الله وحسبنا الله ونعم الوكيل

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com