الرئيسية / أخبار مميزة / د. عبدالمنعم عمارة يكتب: من الإسماعيلية للشباب والرياضة يا قلبى لا تحزن هل للمنتخب برنامج حتى تصفيات كأس العالم 

د. عبدالمنعم عمارة يكتب: من الإسماعيلية للشباب والرياضة يا قلبى لا تحزن هل للمنتخب برنامج حتى تصفيات كأس العالم 

 

 

 

لست أدرى لماذا كتبت مقالات عن ذكريات محافظ سابق!! هل الإنسان عندما يكبر يحن إلى ذكرياته القديمة التى يراى أنها كانت جميلة وحلوة؟ ممكن.

قلت لنفسى: لماذا كتب كثير من المشاهير مذكراتهم؟.. قلت الفرق أنا أكتب ذكريات لا مذكرات.. وأعتقد أن هناك فرقا بينهما.

حضرات القراء:

أصدقاء كثيرون طلبوا منى أن أكتب مذكراتى خاصة من الصحفيين، لكن ابنتى وهى خريجة إعلام من الجامعة الأمريكية كان تتلح بين فترة وأخرى أن أكتب، وترى أنه ليس هناك مبرر لعدم الاستجابة لطلبها.

داخلى أتمنى وأرد عليها من داخلى: نعم أستطيع أن أكتب نعم لدى مذكرات من حياتى الخاصة والعامة ومع شخصيات مهمة التقيت بهم وتعلمت منهم بل كنت أقلدهم وأبرز مقال هو الرئيس السادات.

مرة أخرى أصدقائى القراء:

قررت أن أنهى مقالات ذكريات محافظ سابق للرد على سؤال من كثيرين من أصدقائى، هو لماذا تركت منصب محافظ الإسماعيلية وقبلت العمل كوزير للشباب والرياضة؟ كنت أسمع نفس السؤال من مواطنين ألتقى بهم بالشارع أو فى حواراتى فى التليفزيون.

إليكم ما حدث: تليفون من مكتب رئيس الوزراء د. عاطف صدقى معك: (ملحوظة: كان الرجل يحبنى ويقول إن عبدالمنعم عمارة هو فندام الوزراء، وهى كلمة حلوة) الرئيس رشحك للشباب والرياضة وطلب رأيك. موافق: قلت موافق… قال: بهذه السرعة، لماذا؟ لأن لى ١٢ سنة محافظاً وأخشى أننى لن أقدم جديداً.

د. عاطف صدقى: أنصحك ألا تقبل، رشحناك قبل ذلك لوزارتى السياحة والحكم المحلى، ورأينا أن نتركك فى الإسماعيلية لتستكمل تجربتك الناجحة.

أعترف أن مشاعرى كانت مشوشة.. أترك بلدى التى هى فى قلبى وناسها هم ناسى وأذهب لناس جدد ومكان جديد.

ومشاعر تقول جرب تجربة جديدة ولا تخف.

استمر حوار رئيس الوزراء وقتها طويلا، ضغط منه لأرفض وأخذ يبين لى الصعوبات التى سأقابلها فى القاهرة والصراعات التى سأقابلها مع الوزراء وآخرين.. ثم أنهى قائلاً: الحياة فى الإسماعيلية الحلوة لن تراها فى القاهرة وأكملها أأبلغ الرئيس أنك موافق؟

قلت نعم: دقائق: رئاسة الجمهورية الرئيس مبارك معك: هل بلغك عاطف.. هل أنت موافق؟ الرد نعم يعنى مش زعلان. الرد لا.. متى ستذهب للقاهرة؟ يوم أو يومان أرتب أمورى فى مكتبى وأمور أسرتى.. وأذيع الخبر فى نشرة السادسة مساء.

عزيزى القارئ..

هل تسمح أن أستكمل ماذا حدث من أسرتى عندما علمت وماذا حدث فى القاهرة من بلادى كما كان يقول لى د. عاطف صدقى.

وإلى لقاء قادم بإذن الله.

■ ■ ■ ■

للأسف طموحنا طوال الفترة السابقة كان يدور حول: هل سنتأهل للمشاركة فى بطولة الأمم الأفريقية؟ تصوروا كل أحلامنا أن نتأهل ولم نفكر ماذا بعد، ونسينا أن نسأل هل يمكن لهذا المنتخب أن يخطو خطوات كبيرة فى الحصول على البطولة.

تغنى الاتحاد والجهاز الفنى بالنتائج، وكان شعارهم نحن نلعب كرة هجومية وبنكسب بالأربعة.. قلنا إن كوبر كان أداؤه دفاعياً، مع أن ليس هناك فرق.. كان الننى وطارق حامد وأضافوا له على غزال، بالإضافة إلى الرباعى الخلفى المدافع أكثر من المهاجم. انتصرنا على فرق غلبانة أميرة مسالمة تصعب على الكافر. خسارة المصاريف التى تصرفها هذه الدول على فرقها مع كل احترامى لهم بالطبع.. هذه هى ظروفهم الكروية.

عزيزى القارئ..

خطأ كبير أن نلعب بالقطعة.. علينا أن نأخذ الموضوع حزمة واحدة باكيدج واحد للتصورات للقادم حتى نهاية البطولة. تسمع المدير الفنى يريد مباريات تجريبية وسنبدأ بالأرجنتين بعدها بساعات نسمع من يقول لا أرجنتين ولا غيرها، ويبدو أن قصة المباريات التجريبية قبل انطلاق بطولات كأس العالم الفاشلة. لو لم نسمع أو نقرأ عن برنامج للمنتخب للشهور القادمة سنخسر كثيراً.. اللهم بلغنا اللهم فاشهد.

 

مشاعر

عمرو دياب لطيفا مع دينا الشربينى.. وعنيفاً مع أحد مشاهديه

أحب الفنانة شريهان وأنتم مثلى طبعاً، تشرفت بمعرفتها أنا وأسرتى، حزين على السنين التى ضاعت فى اختفائها، توقفت عن بعث البهجة والفرح والسعادة لتسعد المصريين.

أحب آل العدل جدا.. أحب متعدد المواهب.. سعدت بأخباره عن عودة شريهان فى عمل فنى كبير. طال الوقت ولم نر شريهان حتى ظن البعض أنها خشيت التجربة.

صديقى د. مدحت العدل عليه أن يقول لنا بكل الصراحة المعروفة لدى عائلة العدل.. هو فيه إيه.

شريهان جايه ولا مش جايه.. سنراها أم لن نراها. الناقد الفنى الكبير طارق الشناوى كان رأيه أن شريهان لديها صوتان صوت التراجع المتوجس والصوت الذى يتوق للكاميرا.. والأفضل أن نسمع صوت شريهان لتؤكد أنها ستعود بإذن الله.

أليس من حق الجمهور الذى يحضر حفل غناء أى مطرب أو مطربة أن يطلب أغنية يتمنى سماعها..

ياما مطربين كبار ومطربات استجابوا لطلبات المشاهدين، فعلتها سيدة الغناء العربى أم كلثوم، كانت تعيد مقاطع من أغنياتها استجابة لرغبة الحاضرين.

فعلها عبدالحليم حافظ وغيرهما فى هذه الأزمنة، حتى وصلنا لزمن الفنان عمرو دياب.. بكل الأسف وكل العجب قرأت ما فعله مع أحد الحاضرين عندما طلب أغنية معينة.. توقف عن الغناء واحتد عليه وارتفع صوته ورد عليه بقسوة: مش عاجبك متسمعنيش. والله لو قعدت ١٠٠ سنة تطلبها مش حقولها.. مزاجى إنت حتمشينى على مزاجك ولا إيه.. إنت غريب قوى.. لم يكن ينقص سوى أن ينزل له ويضربه قلمين.

ما فعله عمرو غريب، خصوصاً أنه كان فى مزاج رائع وفل الفل، صعد بدينا الشربينى على المسرح، لست أدرى نقول حبيبته أم صديقته أم زوجته وقال ما دام سأغنى غنوة الحوت أهى دى صاحبة الأغنية وأحضان وكثير من الحنية.. كيف يتغير مزاج عمرو بهذه السرعة من روقان ولطافة مع دينا وعنف مع المتفرج.

مينى مشاعر

عادت فيروز ولم تعد نجاة الصغيرة

القاهرة أكثر المدن تصدرا للأكثر تلوثاً فى العالم للأسف.. صدق أو لا تصدق.. أكيد ستصدق.

الرئيس بوتين أشار إلى قرب استئناف رحلات الطيران من روسيا لشرم الشيخ والغردقة قريبا.. شخصيا لا أصدق لا قريباً ولا بعيداً.

نجوم الغناء يتساقطون.. الفنان تامر حسنى وأحباله الصوتية. الفنان حماقى وأحباله الصوتية.. هل من مطربين آخرين.

الفنانة الكبيرة فيروز تستعد لطرح أغنية جديدة من تلحين ابنها الرحبانى.. وذلك بعد تدريبات قاسية خاصة بالصوت.. كلنا شوق لعودة صوت فيروز يشدو فى العالم العربى.. لكن ماذا عن الإعلان عن عودة نجاة الصغيرة للغناء.. للأسف لا حس ولا خبر.

 


      ٢٢/ ١٠/ ٢٠١٨

لست أدرى لماذا كتبت مقالات عن ذكريات محافظ سابق!! هل الإنسان عندما يكبر يحن إلى ذكرياته القديمة التى يراى أنها كانت جميلة وحلوة؟ ممكن.

قلت لنفسى: لماذا كتب كثير من المشاهير مذكراتهم؟.. قلت الفرق أنا أكتب ذكريات لا مذكرات.. وأعتقد أن هناك فرقا بينهما.

حضرات القراء:

أصدقاء كثيرون طلبوا منى أن أكتب مذكراتى خاصة من الصحفيين، لكن ابنتى وهى خريجة إعلام من الجامعة الأمريكية كان تتلح بين فترة وأخرى أن أكتب، وترى أنه ليس هناك مبرر لعدم الاستجابة لطلبها.

داخلى أتمنى وأرد عليها من داخلى: نعم أستطيع أن أكتب نعم لدى مذكرات من حياتى الخاصة والعامة ومع شخصيات مهمة التقيت بهم وتعلمت منهم بل كنت أقلدهم وأبرز مقال هو الرئيس السادات.

مرة أخرى أصدقائى القراء:

قررت أن أنهى مقالات ذكريات محافظ سابق للرد على سؤال من كثيرين من أصدقائى، هو لماذا تركت منصب محافظ الإسماعيلية وقبلت العمل كوزير للشباب والرياضة؟ كنت أسمع نفس السؤال من مواطنين ألتقى بهم بالشارع أو فى حواراتى فى التليفزيون.

إليكم ما حدث: تليفون من مكتب رئيس الوزراء د. عاطف صدقى معك: (ملحوظة: كان الرجل يحبنى ويقول إن عبدالمنعم عمارة هو فندام الوزراء، وهى كلمة حلوة) الرئيس رشحك للشباب والرياضة وطلب رأيك. موافق: قلت موافق… قال: بهذه السرعة، لماذا؟ لأن لى ١٢ سنة محافظاً وأخشى أننى لن أقدم جديداً.

د. عاطف صدقى: أنصحك ألا تقبل، رشحناك قبل ذلك لوزارتى السياحة والحكم المحلى، ورأينا أن نتركك فى الإسماعيلية لتستكمل تجربتك الناجحة.

أعترف أن مشاعرى كانت مشوشة.. أترك بلدى التى هى فى قلبى وناسها هم ناسى وأذهب لناس جدد ومكان جديد.

ومشاعر تقول جرب تجربة جديدة ولا تخف.

استمر حوار رئيس الوزراء وقتها طويلا، ضغط منه لأرفض وأخذ يبين لى الصعوبات التى سأقابلها فى القاهرة والصراعات التى سأقابلها مع الوزراء وآخرين.. ثم أنهى قائلاً: الحياة فى الإسماعيلية الحلوة لن تراها فى القاهرة وأكملها أأبلغ الرئيس أنك موافق؟

قلت نعم: دقائق: رئاسة الجمهورية الرئيس مبارك معك: هل بلغك عاطف.. هل أنت موافق؟ الرد نعم يعنى مش زعلان. الرد لا.. متى ستذهب للقاهرة؟ يوم أو يومان أرتب أمورى فى مكتبى وأمور أسرتى.. وأذيع الخبر فى نشرة السادسة مساء.

عزيزى القارئ..

هل تسمح أن أستكمل ماذا حدث من أسرتى عندما علمت وماذا حدث فى القاهرة من بلادى كما كان يقول لى د. عاطف صدقى.

وإلى لقاء قادم بإذن الله.

■ ■ ■ ■

للأسف طموحنا طوال الفترة السابقة كان يدور حول: هل سنتأهل للمشاركة فى بطولة الأمم الأفريقية؟ تصوروا كل أحلامنا أن نتأهل ولم نفكر ماذا بعد، ونسينا أن نسأل هل يمكن لهذا المنتخب أن يخطو خطوات كبيرة فى الحصول على البطولة.

تغنى الاتحاد والجهاز الفنى بالنتائج، وكان شعارهم نحن نلعب كرة هجومية وبنكسب بالأربعة.. قلنا إن كوبر كان أداؤه دفاعياً، مع أن ليس هناك فرق.. كان الننى وطارق حامد وأضافوا له على غزال، بالإضافة إلى الرباعى الخلفى المدافع أكثر من المهاجم. انتصرنا على فرق غلبانة أميرة مسالمة تصعب على الكافر. خسارة المصاريف التى تصرفها هذه الدول على فرقها مع كل احترامى لهم بالطبع.. هذه هى ظروفهم الكروية.

عزيزى القارئ..

خطأ كبير أن نلعب بالقطعة.. علينا أن نأخذ الموضوع حزمة واحدة باكيدج واحد للتصورات للقادم حتى نهاية البطولة. تسمع المدير الفنى يريد مباريات تجريبية وسنبدأ بالأرجنتين بعدها بساعات نسمع من يقول لا أرجنتين ولا غيرها، ويبدو أن قصة المباريات التجريبية قبل انطلاق بطولات كأس العالم الفاشلة. لو لم نسمع أو نقرأ عن برنامج للمنتخب للشهور القادمة سنخسر كثيراً.. اللهم بلغنا اللهم فاشهد.

 

مشاعر

عمرو دياب لطيفا مع دينا الشربينى.. وعنيفاً مع أحد مشاهديه

أحب الفنانة شريهان وأنتم مثلى طبعاً، تشرفت بمعرفتها أنا وأسرتى، حزين على السنين التى ضاعت فى اختفائها، توقفت عن بعث البهجة والفرح والسعادة لتسعد المصريين.

أحب آل العدل جدا.. أحب متعدد المواهب.. سعدت بأخباره عن عودة شريهان فى عمل فنى كبير. طال الوقت ولم نر شريهان حتى ظن البعض أنها خشيت التجربة.

صديقى د. مدحت العدل عليه أن يقول لنا بكل الصراحة المعروفة لدى عائلة العدل.. هو فيه إيه.

شريهان جايه ولا مش جايه.. سنراها أم لن نراها. الناقد الفنى الكبير طارق الشناوى كان رأيه أن شريهان لديها صوتان صوت التراجع المتوجس والصوت الذى يتوق للكاميرا.. والأفضل أن نسمع صوت شريهان لتؤكد أنها ستعود بإذن الله.

أليس من حق الجمهور الذى يحضر حفل غناء أى مطرب أو مطربة أن يطلب أغنية يتمنى سماعها..

ياما مطربين كبار ومطربات استجابوا لطلبات المشاهدين، فعلتها سيدة الغناء العربى أم كلثوم، كانت تعيد مقاطع من أغنياتها استجابة لرغبة الحاضرين.

فعلها عبدالحليم حافظ وغيرهما فى هذه الأزمنة، حتى وصلنا لزمن الفنان عمرو دياب.. بكل الأسف وكل العجب قرأت ما فعله مع أحد الحاضرين عندما طلب أغنية معينة.. توقف عن الغناء واحتد عليه وارتفع صوته ورد عليه بقسوة: مش عاجبك متسمعنيش. والله لو قعدت ١٠٠ سنة تطلبها مش حقولها.. مزاجى إنت حتمشينى على مزاجك ولا إيه.. إنت غريب قوى.. لم يكن ينقص سوى أن ينزل له ويضربه قلمين.

ما فعله عمرو غريب، خصوصاً أنه كان فى مزاج رائع وفل الفل، صعد بدينا الشربينى على المسرح، لست أدرى نقول حبيبته أم صديقته أم زوجته وقال ما دام سأغنى غنوة الحوت أهى دى صاحبة الأغنية وأحضان وكثير من الحنية.. كيف يتغير مزاج عمرو بهذه السرعة من روقان ولطافة مع دينا وعنف مع المتفرج.

مينى مشاعر

عادت فيروز ولم تعد نجاة الصغيرة

القاهرة أكثر المدن تصدرا للأكثر تلوثاً فى العالم للأسف.. صدق أو لا تصدق.. أكيد ستصدق.

الرئيس بوتين أشار إلى قرب استئناف رحلات الطيران من روسيا لشرم الشيخ والغردقة قريبا.. شخصيا لا أصدق لا قريباً ولا بعيداً.

نجوم الغناء يتساقطون.. الفنان تامر حسنى وأحباله الصوتية. الفنان حماقى وأحباله الصوتية.. هل من مطربين آخرين.

الفنانة الكبيرة فيروز تستعد لطرح أغنية جديدة من تلحين ابنها الرحبانى.. وذلك بعد تدريبات قاسية خاصة بالصوت.. كلنا شوق لعودة صوت فيروز يشدو فى العالم العربى.. لكن ماذا عن الإعلان عن عودة نجاة الصغيرة للغناء.. للأسف لا حس ولا خبر.

 

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com