خالد الظواهرى يكتب : لاتذبحوا عيد فرج من اجل ابو السعود ,, وقطاع الناشئين ضحية الاهمال

11

hqdefault

الكثيرين من متابعي الأحداث الجارية حاليا داخل قلعة الدراويش والمهتمين بقطاع الناشئين يرددون وجود تغييرات واسعة داخل القطاع بإقالة مدربين والاستعانة بآخرين لقيادة الإشراف العام على القطاع وتردد أسماء لها من الخبرات ما تؤهلها لقيادة فرق كبيرة وليس قطاع الناشئين فحسب لكن الحقيقة التى لا يعلمها من يريدون التضحية بأشخاص باعتبار أنهم جاءوا في عهد أبو السعود ان هناك أشخاصا يديرون القطاع بكل أمانه وحياديه ومن العيب ان نقوم بتصفية الحسابات لأسباب معلومه باعتبار ان هذا او ذاك تابع لابو السعود وجاء بالواسطة والمحسوبية لان التقييم من المفترض ان يبنى على اسس علمية ومنطقية قياسا بالظروف والامكانات الصعبة التى عانت اغلب المدربين ومشرفى القطاع

نعم هناك مدربين حاليا بالقطاع وخصوصا بمدرسة الكرة ليس لهم تاريخ كروى ويتجاهلون المواهب وتلك حقيقة لاجدال فيها وآخرين جاءوا بكلمة شرف وعن طريق مقربين للرئيس السابق ويبقى السؤال الأهم ماذا يحصل هذا المدرب من مال حتى نطلب منه ان يقوم بابراز الموهبة والاهتمام بها

كثيرا ما تحدثت مع الكابتن عيد فرج مدير قطاع الناشئين وكثيرا ما وجدت كلاما منطقيا بان المدربين لايحصلون على حقوقهم المشروعة وكثيرا مانادى بها مؤكدا انه جاء لقيادة القطاع بعد ان دعاه حسين ابو السعود عضو المجلس السابق لتنقيته من كل فاسد قد أساء للنادى العريق كل بطريقته  ومؤكدا أيضا أن الحلقة التى أذيعت بقناة النيل للرياضة وكنت أنا ضيفا فيها مع الكابتن سمير مرعى في هذا البرنامج وهو بيت الرياضة  وأوضحت خلالها أسرار وخفايا أدت إلى ترك عيد فرج منصبه كمدير فنى بأحد الأندية السعودية وضحى براتبه من اجل قيادة القطاع فلبى النداء وقام بحركة تصحيح كان ينقصها الاستقرار الادارى وتنفيذ اقل الحقوق فهل يعقل ان يصرف لاعب على نفسه وهل يرضى المجلس الحالى والمشرف العام على الكرة أن يؤجر ولى امر لابنه شقه مفروشة بأحد الأحياء بالإسماعيلية ليقيم ابنه فيها حتى ينتظم فى التدريبات تلك نقاط بسيطة من مشاكل كثيرة دمرت ومازالت عقبة مع المجلس السابق ومع اى مجلس إذا لم يتم تداركها وكلمة حق للمطبلطية الذين ينتظرون كعكة المجلس الجديد الذي نادينا بوجوده وعودته ابعدوا قليلا واتركوا الكابتن على غيط ليقوم بدراسة كل ماهو من شانه الارتفاع بقطاع الناشئين

كلمة حق لكل من يريد اسماعيلى جديد وهذا لن يكون الا بميزانية ترصد للقطاع وان يشعر الناشىء انه يلعب لنادي كبير له كيان عظيم هو الاسماعيلى

الكل فى انتظار التغييرات التى ستحدث بالقطاع ولكن قبل أن يصدر الكابتن على غيط عضو المجلس والمشرف العام على القطاع قراراته عليه ان يجلس مع مدير القطاع ويعرف الأسباب التى أدت الى تدنى الأحوال والعودة للوراء وهذا لن يكون فى قطاع الناشئين فقط لان ما كان يحدث من عبث بالفريق الأول كان اكبر واخطر ويكفى التفاوت الكبير بعقود اللاعبين القدامى والجدد وكله كان على حسب الأهواء الشخصية

وأخيرا لاتذبحوا عيد فرج لأنه  من أنقى الشخصيات التى أراها تعشق كيان والنادي ,ساندوه ودعموه واطلبوا النتائج ,ابعدوا الفاسدين واتركو المميزين حتى لو كانوا صاعدين وكفاكم عبثا بمقدرات الأكفاء

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.