المصير في قرار الوزير الإسماعيلية‏-‏ خالد لطفي

4

ddfdss

 

حالة من الترقب والحذر تسيطر علي الشارع الرياضي الإسماعيلاوي انتظارا لقرار المهندس خالد عبد العزيز وزير الدولة للشباب والرياضة بعد التنسيق مع اللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية

بتكليف لجنة تدير قلعة الدراويش حتي يناير القادم لحين صدور قانون الرياضة الجديد أو تعيين مجلس مؤقت لمدة عام, وهذا الأمر الأخير ترفضه قطاعات عريضة بشدة من الرياضيين والجماهير بعد ظهور تسريبات في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بأسماء أشخاص بعينهم تم تسميتهم لتوجيه الرأي العام نحوهم.
وكان محمد أبو السعود رئيس الإسماعيلي قد تقدم للجهة الإدارية بالإسماعيلية أمس الأول باعتذار مشروط عقب انتهاء فترة ولايته في الحادي والثلاثين من أغسطس الجاري بضرورة تعيين لجنة وليس مجلسا مؤقتا لكيلا يتمسك حسب اللوائح المعمول بها والمطبقة بالأندية الأخري بالاستمرار في منصبه حتي يصدق مجلس النواب علي قانون الرياضة الجديد ويدعو بنفسه لانعقاد الجمعية العمومية لانتخابات حرة لخشيته أن يسقط الكيان في بحر المشاكل والأزمات التي تعصف به وتؤدي لانهياره إداريا وكرويا في المرحلة المقبلة.
وصرح اللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية أن وزير الدولة للشباب والرياضة صاحب الحق الأصيل في تحديد مصير النادي الإسماعيلي بتعيين لجنة أو مجلس مؤقت ودورنا قاصر علي شرح الوضع الراهن الذي تعيشه قلعة الدراويش بصراحة مطلقة.
وقال: إنه لم يقع اختياره علي شخصيات عامة أو رياضية حتي الآن والأسماء المتداولة تكهنات يتم طرحها لا أساس لها من الصحة والقصد منها تصدير الإحراج لصانع القرار ومطلوب من الجميع التحلي بالصبر والهدوء والبعد عن الانفعالات التي لا جدوي منها سوي إثارة القلاقل حول النادي.
وأضاف أن طبيعة عمله التنفيذي الوقوف في دائرة المنتصف وعدم مناصرة أي جبهة علي حساب أخري وتوجهاتي دوما تهدف خدمة شعب الإسماعيلية بمختلف طوائفه في شتي المجالات الحياتية ومن بينها الرياضة والنادي الإسماعيلي علي وجه الخصوص.
وأشار محافظ الإسماعيلية إلي أن محمد أبو السعود رئيس النادي الحالي الذي تنتهي مدته القانونية الأربعاء القادم بذل جهدا خارقا يستحق الثناء عليه طوال فترة وجوده بالنادي حيث تحمل الصعاب في ظل ندرة الموارد الذاتية من حوله وما واكبها من مشاكل مالية وإدارية خارج عن إرادته.
وأوضح أن دور الحكماء والمحبين للنادي هام للغاية ويجب الالتفاف حوله خلال الوقت الراهن والتصدي بقوة لكل فرد أو جماعة يحاولون جاهدين إشاعة الفوضي داخله وهذا ما لا أرضاه أن يحدث لمؤسسة رياضية كبيرة لها سمعتها داخل مصر وخارجها.

التعليقات مغلقة.