أندية شمال سيناء تلجأ لشيوخ القبائل لتأمين المباريات كتب-خالد الظواهرى

19

عبد الشافى يعقوبالمدير الفنى لنادى الشيخ زويد حسام النصايره10320408_747164845304418_430949940053625051_n

 

تعانى فرق منطقة شمال سيناء إهمال المسؤولين عن الرياضة، خصوصا بعد أن رفضت الجهات الأمنية بالعريش طلب منطقة الكرة برئاسة عزمى آدم تأمين مباريات دورى القسم الرابع الذى انطلق الخميس الماضى بمشاركة 15فريقا تمثل مناطق بئر العبد «9 فرق» ومدينة العريش «5» فرق والشيخ زويد يمثلها فريق واحد هو فريق شباب الشيخ زويد.

مشاكل بالجملة تواجه مدربى ومسؤولى 15 فريقا تشارك بدورى القسم الرابع.

يقول إبراهيم الجندى، مدير عام المنطقة، إن مجلس إدارة منطقة الكرة لجأ إلى شيوخ القبائل والعائلات لتأمين المباريات بعد إصرار مسؤولى الأندية المشاركة على إقامة المباريات فى موعدها، فيما قال عزمى آدم رئيس المنطقة إن الإصرار على إقامة اللقاءات دون حضور أمنى كان من منطلق حب الجميع للعبة كرة القدم وعدم الرغبة فى تجميد النشاط.

وأوضح أنه عقد ومجلس إدارة المنطقة اجتماعا وديا مع رؤساء أندية ومراكز شباب العريش وبئر العبد والشيخ زويد، وتوصل خلال الاجتماع إلى ضرورة بدء المسابقة رغم كل الظروف الصعبة التى تحيط بالعريش، مشيرا إلى أن مباريات الأسبوع الأول أقيمت دون مشاكل.

فى نفس السياق، أكد حسام النصايرة المدير الفنى لنادى الشيخ زويد، أن فريقه تأثر فى مباراته الأخيرة أمام شباب رمانة لظروف الحظر التى تمر بها مدينة الشيخ زويد. وأضاف: الفريق لم يتدرب سوى مرة واحدة أسبوعيا على ملعب بلاط أسمنت يتسبب فى إصابات خطيرة للاعبين حيث إن ملعب الفريق يقع فى نطاق كمين أمنى تابع للجيش مما يتسبب فى عدم القدرة على الانتظام فى التدريبات، كما طالب حسام بضرورة توفير ملعب بديل لكى تمارس عليه التمارين والمباريات. وأكد أن اللاعبين رغم ذلك تعاهدوا على بذل أقصى جهد من أجل الحصول على بطاقة الصعود متحدين الظروف المحيطة بهم.

وأشار مدحت الكاشف المدير الفنى لفريق شباب مصر، إلى أن الفريق تأثر كثيرا بسبب حظر التجوال: الكل لابد أن يجلس فى منزله منذ الساعة السابعة مساء وهو ما جعل بدء التمرين فى الصباح الباكر والانتهاء قرب العصر، رغم أنه يفضل بدء التمرين عصرا، وبرغم الظروف نحاول تقديم أفضل النتائج ولإثبات أن سيناء بها نشاط رياضى وقادرة على أى شىء.

فيما قال محمد برى المدرب العام لنادى 6 أكتوبر إن الفريق قدم أفضل العروض رغم عدم الاحتكاك بالفرق الأخرى بسبب الظروف الأمنية وتوقيت الحظر الذى يجعل صعوبة فى حضور أى مباراة والعودة، رغم أن منطقة بئر العبد ليس بها حظر تجوال لكن باقى المدن المجاورة بالعريش بها حظر، وبذلك يصعب على أى فريق الحضور.

وواصل مدربو فرق سيناء كشف المستور، وقال أحمد فايز، المدير الفنى لفريق نادى سيناء: أثناء التدريب نسمع طلقات النار كل لحظة ونخشى على اللاعبين الذين لا يخرجون من الملعب إلا مجموعات يحتمون ببعضهم.

وأشار إلى أن لاعبى الفريق يتناولون طبق فول ومعه قطعة “جبنة مثلثات” قبل أى مباراة خارج أو داخل الأرض بسبب الإمكانات الضعيفة.

ويشير عبدالشافى يعقوب، المدير الفنى لنادى العريش الرياضى، إلى أن المسؤولين يتجاهلون أندية سيناء ولا يهتمون بها مثلما يحدث مع أندية أخرى خارج الإقليم.

أما مدحت الكاشف المدير الفنى لشباب مصر، فقال: نحن المدربين نساهم فى الحفاظ على الأمن بتجميع أكبر عدد من الأقارب والمحبين للتواجد قبل أى لقاء لحفظ الأمن. ووجه الكاشف الشكر للعائلات الكبيرة فى معاقل سيناء لقيادتها حملة توعية لمنع إحداث الشغب فى الملاعب.

فيما طالب كل من أحمد عودة مدرب شباب 6 أكتوبر وحسن حسان مدرب شباب بلوظة المسؤولين عن الرياضة المصرية بمتابعة فرق سيناء وإنقاذ اللاعبين والأجهزة الفنية الذين لا يتناولون وجبات غذائية لعدم وصول أى دعم مالى لمراكز الشباب. وأبديا استغرابهما من الدعم الذى قرره الوزير بصرف ألف جنيه لكل مركز شباب شارك بدورى مراكز الشباب، وطالبا باعتماد دعم عاجل من مسؤولى الجبلاية وناشدا رئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب إنقاذ سيناء كرويا.

التعليقات مغلقة.